السبت، 30 يونيو، 2012

السفر مجددا إلى هرجيسا


في هذه الليلة سأسافر إلى هرجيسا و ذلك عبر الخطوط الجوية الإثيوبية مرورا بأديس أبابا و بربرة. خلال هذا الشهر سأتوقف قليلا عن رواية قصص هرجيسا لأنني سأعيشها مجددا, و سأكمل لكم الرواية حينما أعود من سفرتي لمعشوقتي هرجيسا (مدينة السلام). و بهذه المناسبة أهديها بعضا من أبيات الشوق التي جادت بها قريحتي لعلها تحوز على إعجابكم:


العودة لهرجيسا

أنت أميرة أحـــلامي 
بل عروســة مناماتي 

إليك أقــود أشرعتـي 
و أسرح في خيالاتي

جيش حـبـك يأسـرني
غربتي زادت جراحاتي

كيف أقضـي أيـــامـي؟
ببعدك ضاقت سماواتي

عبرت البحر تحملني 
سفينة الحب أشــواقي

تاهت عنك أشعاري 
فهل تسمع لأعذاري ؟

إليك بعض ألحــاني
و بعض الحب أبياتي

قريبا قريبا سآتيكـي
و أمرح في ثناياكي

هرجيسا أنت تاريخي
و أنت أجمل حكاياتي

فيك أبصرت بداياتي 
وحتما سأقضي نهاياتي

على أمل اللقاء بكم مجددا, و أستودعكم الله الذي لا تضيع و دائعه..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق