الاثنين، 25 يونيو، 2012

26 June و 1 July و أيضا 27 June ..أيام خالدة في ذاكرة الشعب الصومالي..


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

26 June و 1 July

في مثل تاريخ الغد الذي يصادف غدا تحرر الشعب الصومالي في صوماليلاند من الإستعمار الإنجليزي و بعدها بعدة أيام في الأول من يوليو تحررت صوماليا من الإستعمار الإيطالي و بذالك كنا رابع دولة إفريقية تستقل عن الإستعمار بعد مصر و السودان و لييبا و كان لنا صولات و جولات في مساعدة الدول الإفريقية الأخرى على التحرر من الإستعمار و حتى كنا نغنى لهم كموزبيق و أنغولا و جنوب أفريقيا و ندعوهم للوقوف في وجه المستعمر ....


كانت الصومال كالشمعة تحترق دفاعا عن قضايا الأفارقة و محاربة المستعمرين ...

السيد محمد عوالي ليبان كان مصمم العلم و اختار اللون الأزرق ممثلا للسلام و الأمم المتحدة و و النجمة الخماسية رمزا على المناطق الصومالية الخمسة ( صوماليا و صوماليلاند و جيبوتي و الأوغادين و N.F.D ) و رفع العلم أول مرة في هرجيسا 26 JUNE عام 1960 م حيث كانت المشاعر الوطنية طاغية وقتها و ما أجملها من لحظة حين يتم إنزال علم المستعمر و إبداله بالعلم الصومالي ....

شاهدوا هذا الفيديو التاريخي المصور لحظة إنزال العلم البريطاني و الإيطالي و رفع العلم الصومالي , شاهدوا كيف الناس وجوهها جميلة و حلوة و ناس مرتبين و هادئين عليهم الوقار و طموحاتهم و أحلامهم عالية تصل لعنان السماء :


و الناس كانوايرددون:

Kaana sib kanna SAAR

نزل هذا و ارفع هذا ( العلم البريطاني و الصومالي ) 

و أتخيل أن الناس كانت تنشد النشيد الوطني , رغم أن هذا النشيد أعتمد رسميا في أواخر السبعينات:

Somaliyaay toosoo
Toosoo isku tiirsada ee
Hadba kiina taag daranee
Taageera waligiinee

انهضوا أيها الصوماليون
انهضوا و تكاتفوا
وكلما ضعف احدكم
أيدوه مهما حييتم

Ummadyahay mar kale toosoo
Calankiinna wada tiirshoo,
Danta guud ku taagsada oo
Isu wada tanaasula eey

و مهما حدث بعد هذا التاريخ من مشاكل و مآسي شاهدتها الأمة الصومالية و مازلنا نعاصرها إلا أنه لا ينبغى أن نغفل هذه الأيام العظيمة في التاريخ و لنتذكر فرحة أجدادنا و آبائنا بالإستقلال من المستعمر انظروا إليهم تجدونهم أفضل صحة مننا أجمل منظرا أكثر نظاما و ترتيبا كانت أمتنا في مصاف الدول النامية و تمد يد العون لبقية الأفارقة و تناضل من أجلهم , الحاضر غير جميل و نحاول الخروج بأقل الخسائر و رفع أسهم الشعب الصومالي مجددا بين الأمم و الشعوب ...




انظروا لهذا الفيديو المبسط عن حياة الناس في حمر عام 1963 م و الله لا تظن أن هذا ماضي مقديشو بل ربما اعتقدنا أن هذا الفيديو من المستقبل من عام 2063 م :



أمنية من القلب ...

في هذه اللحظات الصعبة التي يعيشها الجنوب الصومالي أتمنى أن تعودالأوضاع لطبيعتها ويطرد المستعمرون الجدد الذين استعمروا العباد و البلاد و عقول الشباب هذه المرة المستعمر ليس أبيض اللون و لا أوربيا و لكنه مستعمر من نوع جديد مستعمر من جلدتنا من نفس لوننا و يتكلم لغتنا و يتخذ من ديننا ستارا لأعماله القذرة , نريد أن تنتهي هذه المآسي و يقام تمثال ذكري لقذف و إخراج المستعمر الجديد كما كان النصب التذكاري في حمر لإخراج المستعمر الأوربي :

Dhagaxtuur


استقلال جيبوتي في 27 يونيو 1977

و لا ننسى أيضا أن نحتفل بإستقلال جيبوتي أو الصومال الفرنسي و التي نالت استقلالها من فرنسا في نفس العام الذي كان يحارب فيه بقية الصوماليين اثيوبيا لإسترداد اقليم الأوقادين..


إنها أيام لنشر الفرحة فليحيا الشعب الصومالي بمختلف إنتمائاته ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق